الاستثمار الزراعي في تركيا … أرض خصبة لاستثمار أموالك

في السنوات الأخيرة اتجه العديد من المستثمرين إلى الاستثمار الزراعي في تركيا وذلك بعد أن أجمع الخبراء على أن الاستثمار الزراعي هو من بين أكثر أنواع الاستثمارات أماناً وضماناً.

فهو يعتبر من الفرص المميزة للمستثمرين المهتمين بالاستثمار الزراعي في تركيا، وذلك لتوفر العديد من المقومات التي ساعدت على نجاح هذا النوع من الاستثمار.

أهم مقومات الاستثمار الزراعي في تركيا

المناخ المناسب لمختلف أنواع المحاصيل الزراعية

وذلك بسبب موقع تركيا الاستراتيجي بين قارتي آسيا وأوروبا الذي جعل مناخها معتدلاً يوفر بيئة ملائمة لزراعة أنواع مختلفة من المنتجات الزراعية.

الموقع الجغرافي

بسبب موقع تركيا الاستراتيجي فإنه يساعد على تسيير عمليات التصدير بين الولايات التركية وحتى بين تركيا والخارج.

المساحات الكبيرة الملائمة للزراعة

تحتوي تركيا على العديد من الأراضي الواسعة والخصبة الصالحة للزراعة في عدد من المدن.

توافر المياه

من أهم عوامل نجاح الاستثمار الزراعي في تركيا هو توافر الموارد المائية لسقاية المحاصيل الزراعية وهذا يتوافر في تركيا على الدوام وبشكل مستمر وذلك نظراً لغناها بالمصطلحات المائية.

توفر اليد العاملة والخبيرة

يتواجد في تركيا العديد من الأيدي العاملة المهتمة بالعمل في مجال الزراعة وقد شجعت الحكومة التركية على ذلك عند قيامها بإنشاء مراكز الأبحاث الزراعية وتطوير الزراعة التركية.

مزايا الاستثمار الزراعي في تركيا

قدمت الحكومة التركية العديد من التسهيلات في مجال الاستثمار الزراعي في تركيا منها :

  • المستثمر الراغب في الاستثمار الزراعي في تركيا هو معفى من الضرائب لعدة سنوات.
  • بساطة الإجراءات المتبعة في عمليات شراء الأراضي المخصصة للاستثمار الزراعي في تركيا.
  • الدعم الذي تقدمه الحكومة التركية للمستثمرين الزراعيين من خلال تزويدهم ببعض الآلات الزراعية اللازمة.
  • تقدم قروضاً بدون فوائد للمستثمرين الزراعيين.
  • عند قيام الحكومة التركية باستهلاك الأراضي فإن التعويض الذي سوف تقدمه عن الأراضي في المناطق الريفية سيكون أكبر من التعويض عن الأراضي في المناطق الحضرية.

كما أن الأراضي التي شملتها سياسة التخصيص فإن مالكيها سوف يحصلون على عوائد مضمونة من أراضيهم.

  • قامت الحكومة التركية مؤخراً باستثمار الأراضي التالفة غير الصالحة للزراعة وإصلاحها لتصبح فيما بعد جاهزة وقابلة للزراعة.

أهم المدن المناسبة للاستثمار الزراعي في تركيا

مدينة أنطاليا

تعتبر مدينة أنطاليا مدينة سياحية بسبب موقعها الجغرافي على ساحل البحر المتوسط.

ولذلك تميزت أنطاليا بوجود الكثير من الأراضي التي يمكن استثمارها في مجال الزراعة ولا سيما أنها تشتهر بزراعة مختلف أنواع الخضار.

مدينة قونيا

تعد أكبر مدينة تركية زراعية حيث تقدر مساحة الأراضي القابلة للزراعة بنحو  2.6 مليون هكتار.

تشتهر بزراعة الحبوب على اختلاف أنواعها واحتلت المرتبة الأولى في إنتاج القمح.

مدينة أضنة

تشتهر بزراعة الحمضيات وخاصة الليمون والبرتقال والفراولة واليوسفي (المندرين).

مدينة ملاطيا

سميت بمدينة المشمش، حيث صدرت  المشمش إلى ما يقارب ١١٠دولة في عام ٢٠١٦.

فهي تلبي معظم حاجات العالم من فاكهة المشمش.

مدينة إزمير

تعرف بأنها مدينة الورود وذلك لشهرتها بإنتاج الورود ولا سيما ورود الزينة.

مدينة أوردو

من أبرز المحاصيل التي تشتهر بإنتاجها هي التوابل كما أنها مناسبة لزراعة أنواع مختلفة من محصول الفواكه.

مدينة إزنك

هي من أكثر المدن التركية التي تشتهر بزراعة أشجار الزيتون بشكل عام.

مدينة ريزا

تشتهر بإنتاج الشاي حيث نلاحظ وجود مساحات واسعة من حقول الشاي في أرجاء المدينة فهي تعتبر المصدر الأول لإنتاج الشاي.

وأخيراً يمكننا القول أن الاستثمار الزراعي في تركيا هو من الاستثمارات الناجحة والمضمونة إذ تعد تركيا من البلاد العشرة الأوائل من حيث حجم العوائد الزراعية.

******

واقرأ لدى العمران أيضاً:

أهم الأسباب التي تجعل تركيا بلاد الاستثمار العقاري .. الاستثمار العقاري في تركيا

أنواع العقارات في تركيا وأهم النصائح عند تملكها

إسطنبول رائدة العقارات في تركيا .. تعرف على عقارات في إسطنبول

الجنسية التركية والتملك العقاري .. تعرَّف على أهم الخطوات والمزايا للحصول على الجنسية التركية

الممنوعون من تملك العقارات في تركيا

******

تابع العمران على

photo6014901823611186568 photo6014901823611186569

 

اترك تعليقاً

×

اهلا بك في شركة العمران العقارية

× مرحبا كيف يمكننا مساعدتك ؟